الرئيسية / وجهات سياحية / انطاليا تركيا المدينة الساحرة على شاطئ المتوسط

انطاليا تركيا المدينة الساحرة على شاطئ المتوسط

ملايين السياح من كافة أنحاء العالم يقصدون انطاليا تركيا Antalya turkey كوجهة سياحية لما تتمتع به من طبيعة ساحرة و تضاريس جغرافية متنوعة و وفرة الأماكن التي تستحق الزيارة من شواطئ رملية و منتجعات سياحية و شلالات رائعة و مواقع أثرية .

أشهر المعالم السياحية في انطاليا

حركة السياحة في انطاليا :

مناخ انطاليا المعتدل في الشتاء و الذي يجذب سكان الدول ذات المناخ البارد للهرب من برد الشتاء و يجعل الحركة السياحية مستمرة طوال العام و تبلغ ذروتها في فصل الصيف ففي عام 2014 بلغ عدد المسافرين في مطار انطاليا الدولي 28 مليون مسافر من بينهم 22 مليون مسافر دولي مما يجعله في المرتبة الثانية بعد مطار أتاتورك الواقع في اسطنبول ضمن لائحة أكثر المطارات استقبالا للمسافرين الدوليين في تركيا ، كما تحتوي انطاليا على عدد كبير من الفنادق و المنتجعات السياحية المؤهلة لاستيعاب هذه الأعداد الكبيرة من الزوار و تقديم سبل الراحة لهم و تتميز تلك المرافق السياحية بتنوعها لتلبي حاجة السياح على مختلف أذواقهم و إمكاناتهم المادية .
 

 

وسائل النقل في انطاليا :

في مجال النقل البري ترتبط انطاليا بشبكة من الطرق مع بقية المدن التركية و توجد عدة شركات نقل توفر رحلات على مدار اليوم مع معظم المدن التركية على متن حافلات حديثة و مريحة أما في مجال النقل الجوي فلا يبعد مطار أنطاليا الدولي سوى 13 كم عن مركز المدينة و تتوفر فيه رحلات يومية مع المدن الرئيسية في تركيا و عدد كبير من الوجهات الدولية حول العالم أما في ما يخص النقل داخل المدينة و مايحيط بها من مناطق فتتنوع وسائل النقل التي يمكن استخدامها كحافلات النقل العامة أو الترام أو سيارات الأجرة مما يؤمن سهولة التنقل بين المعالم السياحية المختلفة في داخل المدينة و المناطق المحيطة بها .

أشهر اماكن سياحية في انطاليا :

1- اوليمبوس تيليفريك (Olympos Teleferik) :

من مستوى سطح البحر إلى قمة جبل tahtali التي يبلغ ارتفاعها 2365 متر تنقل عربات اوليمبوس تيليفريك الزوار في رحلة مدتها 10 دقائق ولمسافة تزيد عن ال4 كم ليتمتعوا خلالها بالطبيعة الخلابة لجبال طوروس و المنظر المدهش لمدينة انطاليا و شواطئها من ارتفاع يزيد عن 2 كم

اوليمبوس تيليفريك انطاليا (Olympos Teleferik)

2- مدينة ديدمان المائية (Dedeman Aquapark) :

على شاطئ البحر المتوسط و بالقرب من منتجع ديدمان و على مساحة 40000 متر مربع تقع مدينة ديدمان المائية والتي تعتبر من أضخم المدن المائية في أوروبا و التي تحتوي على عدد كبير من المسابح و الألعاب المائية

مدينة ديدمان المائية في انطاليا (Dedeman Aquapark)

3- المتحف المائي في انطاليا (Antalya Aquarium) :

آلاف الأسماك و الكائنات البحرية موجودة في 7 مليون لتر من الماء مما يجعله واحدا من أكبر المتاحف المائية حول العالم ويستقبل ما يقارب مليون زائر سنويا و يضم المتحف أحواض لأسماك القرش يتيح للزائرين مشاهدة أسماك القرش و اللعب معها كما يحتوي المتحف على عالم الثلج و هي أكبر قاعة مغلقة في العالم مغطاة بالثلوج مساحتها 1500 متر مربع تحتوي بيوت ثلجية و تنخفض فيها الحرارة الى -5 مئوية

المتحف المائي في انطاليا (Antalya Aquarium)

4- حديقة أتاتورك :

في موقع استراتيجي بين مركز مدينة أنطاليا و شاطئها البحري و بالقرب من المدينة القديمة تقع حديقة أتاتورك و يمتلئ المنتزه بآلاف الزائرين يوميا الذين يزورون الحديقة للراحة بعيدا عن صخب الحياة في المدينة و للاستمتاع بالطبيعة حيث تحتوي الحديقة على أعداد كبيرة و متنوعة من الأشجار كما يضم المنتزه عدة مقاهي و مطاعم تقدم الخدمات لزوار الحديقة

5- متحف انطاليا :

يعد متحف أنطاليا من أهم المتاحف في تركيا و يمتد على مساحة 30000 متر مربع بالقرب من حديقة أتاتورك و يضم 13 قاعة عرض تمثل كل واحدة منها حقبةً تاريخية للحضارات التي تعاقبت على تركيا منذ الآف السنين و يضم قاعة لعرض مقتنيات من العصر العثماني و السلجوقي مثل السجاد و المخطوطات و العملات النقدية

6- شلالات دودن :

على بعد 10 كم شمال شرق مدينة انطاليا تقع شلالات دودن ذات المنظر الرائع حيث تتدفق مياه الشلال متساقطة من ارتفاع 40 مترا ليعطي صوت مياه الشلال مع منظره الرائع مشهدا طبيعيا ساحرا .

شلالات دودن في انطاليا

7- المدينة القديمة (Kaleiçi) :

تقع مدينة انطاليا القديمة أو “كاليتشي” في الجزء الشرقي من مركز المدينة و حتى وقت قريب كانت انطاليا داخل أسوار المدينة القديمة التي بنيت خلال العصور البيزنطية و الرومانية و العثمانية , فتركت كل من هذه الحضارات بصمتها على المدينة و ما زالت تحتفظ بأسوارها و شوارعها الضيقة المكسوة بالحجارة منذ العهد البيزنطي إضافة الى التأثير الواضح للحقبة العثمانية في تصميم المدينة بجوامعها و مناراتها كما وتنتشر المقاهي و المطاعم على جانبي أزقتها الضيقة إضافة إلى محلات بيع الملابس و التحف التقليدية و البهارات و الحلويات
و الجدير بالذكر أن ابن بطوطة وصفها في رحلته اليها (1340- 1335 م) و آنذاك كانت انطاليا هي ما يعرف اليوم بالجزء القديم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *