الرئيسية / وجهات سياحية / مراكش Marrakesh المدينة الحمراء

مراكش Marrakesh المدينة الحمراء

مراكش Marrakesh هي رابع أكبر مدن المملكة المغربية من حيث عدد السكان و تقع في وسط البلاد و قد بلغ عدد سكان المدينة أكثر من 900 ألف نسمة عام 2012 و قد تأسست مراكش من قبل يوسف بن تاشفين عام 1062 م و تقع مراكش عند حافة جبال الأطلس على بعد 327 كلم جنوب غرب الرباط و 580 كلم جنوبي غربي طنجة و 239 كلم جنوب غرب الدار البيضاء و يقع نهر الأوريكا على بعد 30 كلم جنوبي مراكش و يمكن رؤية جبل ياغور المكلل بالثلوج جنوب المدينة و كان المغامر الأميركي ديفيد بريسكوت بارووز قد وصف مراكش بلقب ” المدينة الأغرب ” .
مراكش Marrakesh المدينة الحمراء

حركة السياحة في مراكش :

في التسعينات كان يعيش في المدينة عدد قليل من الأجانب و لكن مشاريع التنمية العقارية ارتفعت في خلال السنوات ال 15 الماضية ، و بحلول عام 2005 اشترى أكثر من 3،000 من الأجانب عقارات في المدينة و قد أدت التحسينات على الطرق السريعة بين الدار البيضاء و أغادير والمطار إلى زيادة كبيرة في حركة السياحة في المدينة التي تجذب الآن أكثر من 2 مليون سائح سنويا و تحظى مراكش بشعبية كبيرة بين السياح الفرنسيين و قد اشترى العديد من المشاهير الفرنسيين العقارات في المدينة مثل إيف سان لوران و جان بول غوتييه و نظرا لما تزخر به من إرث حضاري كبير أصبحت مراكش قبلة للسياحة العالمية و مقرا للمؤتمرات الدولية ذات المستوى الرفيع لتحتل بذلك مكانة خاصة في المغرب الحديث و من أهم الفعاليات التي تقام في مراكش مهرجان الفنون في مراكش و المهرجان الدولي للفيلم في مراكش .
 

 

وسائل النقل و المواصلات في مراكش :

طريق ” الدار البيضاء – أغادير ” حديث الإنشاء يقوم بوصل مراكش بالعاصمة الرباط إلى الشمال و بمدينة أغادير إلى الجنوب كما ترتبط عبر السكك الحديدية و أجريت أعمال ترميم واسعة النطاق في المحطة الرئيسية بالمدينة مؤخرا أما وسيلة المواصلات الأساسية داخل مدينة مراكش هي ” التاكسي الصغير ” و العربات التي تجرها الأحصنة و الدراجات النارية . كما يعتبر مطار مراكش المنارة الدولي ثاني أكبر مطارات المغرب بعد مطار محمد الخامس الدولي و يسيّر المطار العديد من الرحلات الجوية لبعض دول أوروبا و العالم العربي بالإضافة للرحلات التي يتم تسييرها من مطار محمد الخامس بالدار البيضاء و يعتبر المطار أحد مقرات شركة الخطوط الملكية المغربية و يبلغ عدد المسافرين عن طريقه أكثر من 4 مليون مسافر سنويا .

أهم النشاطات و الأماكن السياحية في مراكش :

1- قصر البديع :

يعد القصر البديع في مراكش من روائع الهندسة المعمارية في المغرب و يعتبر قصر البديع من منجزات الملك السعدي أحمد المنصور الذهبي سنة 1578م و قد تزامن بناؤه مع انتصار المغرب على الجيش البرتغالي في معركة وادي المخازن و تشير المصادر التاريخية إلى ان السلطان قد جلب لبنائه و زخرفته أمهر الصناع و المهندسين المغاربة و الأجانب حتى أن بعض المؤرخين و الجغرافيين القدامى قد اعتبروه من عجائب الدنيا و يقع قصر البديع في الجانب الشمالي الشرقي للقصبة و يتميز التصميم العام بتوزيع متناسق للبنايات حول ساحة مستطيلة الشكل يتوسطها صهريج كبير طوله 90 مترا و عرضه 20 مترا و أربعة صهاريج أخرى جانبية تتخللها أربع حدائق . و أهم ما يميز قصر البديع كثرة الزخارف و تنوع المواد المستعملة كالرخام و التيجان و الأعمدة المكسوة بأوراق الذهب و الزليج المتعدد الألوان و الخشب المنقوش و المصبوغ و الجبس .
قصر البديع

2- متحف دار السي سعيد :

يقع في مدينة مراكش المغربية و يتألف من المنازل التقليدية الفاخرة بمدينة مراكش التي أنشئت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر من قبل سعيد بن موسى الذي كان يمارس مهام وزير للحربية في عهد السلطان المولى و تتكون مقتنيات المتحف من مجموعات خشبية ، حلي ، فخار ، خزف ، أسلحة تقليدية ، منسوجات و بعض اللقى الأثرية كما هو الحال بالنسبة لحوض المرمر الذي يرجع تاريخه للقرن الحادي عشر الميلادي .
متحف دار السي سعيد

3- قصر الباهية :

أحد أهم المعالم التاريخية لمدينة مراكش المغربية و يقع قصر الباهية وسط المدينة العتيقة التابعة لبلدية مراكش و قد شيد قصر الباهية في القرن التاسع عشر عند مدخل المدينة العتيقة لمراكش من طرف أحد أشهر وزراء السلطان مولاي الحسن و يمتد القصر على مساحة هكتارين تقريبا و قد كانت بعض مرافقه معرضة بشكل دائم للعوامل المناخية الأمر الذي أدى إلى تدهورها و تلاشيها بينما حافظ الجانب الأوسط من القصر و المفتوح للزيارة العمومية على حالة جيدة نسبياً ، و تتألف مرافق القصر من رياض صغير ، صحن صغير و ساحة شرفية مساحتها 50 متر مربع مرصفة بالرخام تحيط بها أروقة مدعمة بأعمدة خشبية و رياض كبير بناه السي موسى ثم جناح خاص .
قصر الباهية

4- القبة المرابطية :

تعد القبة المرابطية الشاهد الحي في مراكش الذي يبرز جمالية الفن المعماري المرابطي و تقع القبة المرابطية بالجهة الجنوبية لساحة بن يوسف بالمدينة القديمة و يعتبر تصميم هذه القبة من المميزات التي أكسبتها سمة التفرد ، حيث برع مشيدوها في إعطائها شكلا مستطيلا ، تحمل الواجهات الخارجية للقبة نقوشا غنية تمثل أقواسا و أشكالا تحاكي نجمة سباعية يزين مدخلها من جهتي الشمال و الجنوب قوسان مزدوجان على شكل حدوة فرس ، و من جهتي الشمال و الشرق قوسان مفصصان .
القبة المرابطية

5- متحف مراكش :

يقع المتحف في وسط مراكش بالقرب من مدرسة بن يوسف الدينية ، التي بنيت في نهاية القرن التاسع عشر من قبل مهدي منبهي . تم استعادة القصر بعناية من قبل مؤسسة عمر بنجلون و تحويله إلى متحف في عام 1997 و القصر في حد ذاته متحف يمثل العمارة التقليدية ، يشمل على حد سواء فنون حديثة و تقليدية جنبا إلى جنب مع الفن المغربي ، كتب تاريخية ، فخار ، و قطع نقدية مغربية .

6- ساحة جامع الفنا :

هو فضاء شعبي للفرجة و الترفيه للسكان المحليين و السياح في مدينة مراكش بالمغرب ، و بناء على ذلك تعتبر هذه الساحة القلب النابض لمدينة مراكش حيث كانت و ما زالت نقطة التقاء بين المدينة و القصبة المخزنية و قبلة للزوار من كل أنحاء العالم للاستمتاع بمشاهدة عروض مشوقة لمروضي الأفاعي و رواة الأحاجي و القصص ، و الموسيقيين إلى غير ذلك من مظاهر الفرجة الشعبية التي تختزل تراثا غنيا و فريدا كان من وراء إدراج هذه الساحة في قائمة التراث اللامادي الإنساني التي أعلنتها منظمة اليونيسكو .
ساحة جامع الفنا

7- حدائق المنارة :

يعود تاريخ إنشاء حدائق المنارة إلى عصر الموحدين التي كانت عبارة عن ثكنة لتدريب الجنود على السباحة و قد زينوها بأشجار الزيتون في بداية القرن الثاني عشر و تقع حدائق المنارة على بعد حوالي 3 كلم خارج أسوار مدينة مراكش و في عطلة نهاية الأسبوع يذهب العديد من سكان مراكش إلى هذه الحدائق للنزهة و توجد في وسط الحدائق بركة أو خزان المنارة الكبير و المملوء بالماء و عمقه متران و محيطه 510 أمتار . يصله الماء عبر قنوات من جبال الأطلس المتوسط .
حدائق المنارة

8- حديقة ماجوريل :

تقع حدائق الماجوريل في مدينة مراكش و تسمى الماجوريل نسبة إلى اسم بانيها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل الذي أسسها عام 1924 و ما فاجئ سكان مراكش هو إقدام الرسام الفرنسي على صباغة مباني الحديقة بلون أزرق ناصع عام 1937 حيث تم إطلاق اسم أزرق الماجوريل على هذا المستوى من اللون الأزرق في اللغة الفرنسية نسبة لهذه الحديقة ، فيما بعد تعرض الرسام الفرنسي لحادث سير نقل على إثره لفرنسا حيث مات هناك سنة 1967 و في عام 1980 قام مصمم الأزياء العالمي إيف سان لوران والكاتب الفرنسي بيير بيرجي بشراء الحديقة حيث فتحوا جزءا منها للعموم و في الوقت الحاضر أصبح المكان أحد أهم معالم مدينة مراكش السياحية حيث تم تحويل المبنى المحاط بالحديقة إلى متحف للفنون الإسلامية و تحتوي الحديقة على نباتات و أزهار نادرة قادمة من القارات الخمس خصوصا مختلف أنواع نبات الصبار .
حديقة ماجوريل

9- حدائق أكدال :

حدائق أكدال أو بساتين أكدال هي منتزه طبيعي على مشارف مراكش يمكن للزائر أن يجد فيها مئات من أشجار الزيتون ، البرتقال ، المشمش و غيرها من الأشجار المثمرة و تعتبر هذه الحدائق مكانا مميزا للاستمتاع بالهدوء و الاسترخاء ، فهي بعيدة عن الضجيج و ملاذ حقيقي للفارين من صخب المدينة و تحوي حدائق أكدال على عشرات الأنواع من الأشجار المثمرة و تقدر مساحتها بما يتجاوز 500 هكتار و ما يضفي على الحديقة سحرها الخاص هو استقطابها لمجموعة من الطيور النادرة فزوارها يستمتعون كثيرا بمراقبة الطيور و الإستماع لزقزقتها و شدوها .
حدائق أكدال

10- أسوار مراكش و أبوابها :

خلال عهد الموحدين عمل الخليفة يعقوب المنصور على تقوية نسيج المدينة و تحصيناتها ببناء القصبة التي كانت مقر الحكم أو مدينة المخزن ، و ذلك على غرار مدن أخرى في المغرب و قد دعم الموحدون القصبة بعدة أبواب اندثر بعضها و لم يبق منها إلا باب أكناو الذي لازال راصعا قبالة صومعة الجامع و هو الباب الرئيسي لمراكش و الذي ينفرد بشكله عن باقي الأبواب من خلال قوسه التام المتجانس الأطراف و زخرفته الرفيعة .
أسوار مراكش و أبوابها

كما يعتبر بابي دكالة و اغمات من الأبواب الرئيسية التي تتخلل أسوار المدينة العتيقة لمراكش ، حيث يوجد باب دكالة في جهتها الغربية و يؤدي إلى مسجد باب دكالة و هو يتشكل من برجين كبيرين يتوسطهما ممر يؤدي إلى قلب المدينة العتيقة ، بينما يوجد باب أغمات في الجهة الشرقية من المدينة العتيقة و هو يشكل منافذ أحد الأبراج التي تتخلل الجهة الشرقية لأسوار المدينة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *